عودة عدد من العائلات إلى قرية حيش بريف إدلب بعد تأمين المرافق الخدمية

إدلب-سانا

في إطار الجهود المبذولة لإعادة المهجرين إلى بلداتهم ومدنهم وتطهيرها من مخلفات الإرهابيين عادت اليوم 18 عائلة من العوائل المهجرة إلى قرية حيش المحررة في ريف إدلب الجنوبي وذلك بعد قيام الجهات المعنية بتأمين المرافق الخدمية اللازمة للقرية.

ونقل مراسل سانا عن مصدر في محافظة إدلب قوله.. إن العائلات “دخلت قرية حيش في منطقة خان شيخون وتفقدت منازلها وأراضيها بعد أن فتحت محافظة إدلب الطرقات الرئيسية والفرعية وأزالت الأنقاض لتيسير دخول الأهالي وتأمين عودتهم” مبيناً أنه “من المقرر عودة 146 عائلة وفق القوائم المسجلة لدى الأمانة العامة للمحافظة على أن تصل الأسر تباعاً خلال الأيام المقبلة”.

وأشار المصدر إلى أن محافظة إدلب “ستعمل على إعداد دراسات سريعة من أجل إعادة تأهيل البنى والخدمات الأساسية في القرية ولا سيما شبكة المياه والمدارس في أسرع وقت ممكن بالتوازي مع التدخل إنسانياً بالنسبة للعائلات التي تقطن حيش عبر المنظمات الإنسانية وتقديم مساعدات عاجلة لها بما يضمن استقرارها”.

وكانت وحدات الجيش العربي السوري أعلنت في الـ 31 من كانون الثاني 2020 تحرير بلدة حيش وعدد من القرى في المنطقة الممتدة بين خان شيخون ومعرة النعمان بريف إدلب الجنوبي بعد القضاء على آخر بؤر الإرهاب فيها.

انظر ايضاً

تنفيذ عدة مشروعات خدمية في خان شيخون بريف إدلب المحرر من الإرهاب

حماة-سانا بهدف تحسين الواقع الخدمي في المناطق المحررة من الإرهاب في ريف إدلب يواصل مجلس …