ورشة صغيرة بالمزة.. مشروع لتصنيع منتجات الألبان يوفر 10 فرص عمل

دمشق-سانا

جمعهن التصميم على مواجهة متطلبات الحياة وتحسين دخل أسرهن فكان ذلك منطلقا للبدء بمشروعهن الصغير لتصنيع منتجات الألبان وبعض أنواع المؤونة المنزلية ضمن ورشة صغيرة في منطقة المزة 86 بدمشق.

ورغم أنها تحمل دبلوماً في إدارة الأعمال فضلت أمل غانم تأسيس مشروعها الصغير بمشاركة عدد من صديقاتها فكانت البداية من تصنيع الجبنة الذي تعلمته من والدتها منذ الصغر كما قالت.

وأوضحت غانم وهي أم لطفلتين ان المشروع بدأ بإمكانات محدودة لجهة الأدوات والمواد الأولية ولكن الإقبال على منتجاته من الجبنة واللبنة والمكدوس دفع إلى توسيعه وشراء عدد أكبر من أدوات العمل ومستلزماته مؤكدة أن المشروع أسهم بتحقيق دخل إضافي لأسرتها وللمشاركات فيه.

المشاركة فاديا محمد بينت أنها أغنت المشروع عبر تطبيق طرق حديثة لتصنيع عدد من المنتجات تعلمتها من الانترنت تتنوع بين الجبنة البيضاء والشلل إضافة إلى الزبدة وغيرها من أنواع الصناعات الغذائية المنزلية والتي لاقت استحسان الزبائن.

ويوفر المشروع فرص عمل لـ 10 نساء وفق ريم ابو فخر إحدى المشاركات فيه مبينة أن العمل مقسم على فترتين من السابعة صباحاً إلى الرابعة ظهراً ومن الرابعة ظهراً إلى السابعة مساء حيث يتم استجرار نحو 600  كيلوغرام من الحليب يومياً من منطقتي سعسع والغوطة بريف دمشق ويتم تصنيع المنتجات حسب الطلب.

ويقوم بتوزيع منتجات الورشة على محال الجملة والمفرق الشاب يعقوب علوش في منطقة المزة فقط بعد أن كان يوصلها لاماكن متعددة موضحا لـ سانا أن السبب في اقتصار التوزيع على المزة يعود إلى ارتفاع تكاليف النقل.

عدد من المواطنين ممن اعتادوا شراء منتجات المشروع أشاروا إلى أهمية التجربة سواء للمشاركات فيه أو للزبون حيث أوضح الشاب حسن حسن أنه يأتي لشراء الجبنة والزبدة نظراً لمذاقها المتميز والنظافة التي يلمسها في الورشة.

أم أحمد البالغة 65 عاماً عبرت عن ارتياحها لوجود المشروع قرب منزلها إذ يوفر عليها السير لمسافات طويلة لأن وضعها الصحي لا يسمح لها بالتنقل بسهولة وصناعة ما يحتاجه منزلها من مؤونة إلى جانب فرق أسعار منتجات الورشة مقارنة مع غيرها من المحال.

 جيما ابراهيم

انظر ايضاً

أهالي حي المزة بدمشق: الانتخابات عنوان لمرحلة سورية الجديدة المكللة بالنصر

دمشق-سانا مازال أهالي حي المزة بدمشق يتوافدون بكثافة إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم واختيار مرشحهم …