الرومانسية في شعر نديم محمد.. محاضرة لرابطة الخريجين الجامعيين

حمص-سانا

الشاعر الراحل نديم محمد وصف تجربته الشعرية ذات يوم بأنها رومانسية وتقليدية وذلك أنه جدد عبر قصائده في صور الشعر وألفاظه وموسيقاه محافظا في الوقت نفسه على البناء الكلاسيكي للقصيدة العربية.

وللوقوف عند تجربة هذا الشاعر الذي رحل عن عالمنا قبل 72 عاماً أقام نادي رابطة الخريجين الجامعيين بحمص محاضرة بعنوان “الرومانسية في شعر نديم محمد” قدمها الشاعر الدكتور بالأدب العربي وليد العرفي وسط حضور ثقافي.

واستعرض العرفي الملامح البارزة في شعر محمد أحد أهم رواد الشعر الرومانسي وارتباطه بالمرأة ومعاناته معها وتمرده على القيم والعادات وحضور الألم والحزن في قصائده التي اشتهر منها ديوانه “آلام” بأجزائه الثلاثة إضافة إلى دواوين أخرى حملت عناوين “رفاق يمضون” و”فراشات وعناكب” “آفاق” و”ورد وخريف”.

وبين العرفي أن الشاعر نديم محمد كان كثير الخيبات في حياته عبر عن آلامه الشخصية والذاتية والوطنية وكان من الأدباء الذين تربوا على حب الوطن منذ شبابه حيث تشهد مواقفه القومية والوطنية على تمسكه بعروبته وأرضه واختار عناوين أناشيده بدقة ورومانسية مشحونة بمشاعر الفخر والاعتزاز بالنفس والتمرد.

ولفت إلى أن أسلوب محمد الشعري حمل دلالة شعرية تنحو الى الحزن والتشاؤم والكآبة والمعاناة والحب والإحساس بالعجز واختار أسلوب الأناشيد لأن الإنشاد قمة الشاعرية.

وبرزت الذاتية في شعر نديم محمد وفقا للعرفي وهي من أولى سمات الشخصية الرومانسية حيث تكررت كلمة “أنا” في أناشيده أكثر من مرة مشيرا إلى التناقضات والنظرة التفاؤلية رغم قساوة الواقع فكان الحب عنده ممزوجا بالمعاناة والكبرياء والألم والتمرد الذي بدا واضحا في حضور المرأة الطبيعة في شعره حيث تقترب في طبيعتها المتقلبة لتشبه الطبيعة وأهوائها ونزواتها وما تقدمه من أجواء شاعرية تزكي العاطفة وتحتضن الخيال ومتعة الحس والرقة.

رشا المحرز

انظر ايضاً

نصوص شعرية في لقاء برابطة الخريجين الجامعيين يغلب عليها الغزل

حمص-سانا حضر شعر الغزل والحب ممزوجا بحب الوطن وفلسفة الوجود والحياة على قصائد الشعراء المشاركين …