شابتان تصممان برنامجاً لتحسين مقروئية صور الماموغرام وكشف أورام الثدي

دمشق-سانا

صممت شابتان من كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة دمشق برنامجاً لتحسين مقروئية صور الماموغرام “التصوير الشعاعي للثدي” وتصنيف نوع الورم سواء سرطانياً أو حميداً مع إمكانية تطويره للكشف عن الأورام في مراحل مبكرة جداً.

“هبة يوسف” و”بتول خليل” صممتا البرنامج كمشروع تخرج في قسم هندسة الالكترونيات والاتصالات وبإشراف الدكتور “طلال حمود” وأظهر كما أوضحت يوسف لـ سانا دقة بالنتائج بنسبة 5ر97 بالمئة مبينة أن المدة الزمنية التي تطلبتها معالجة الصورة والكشف وإعطاء النتيجة هي نحو دقيقة.

يوسف بينت لـ سانا أن فكرة البرنامج الذي استغرق تصميمه واختباره 9 أشهر موجودة بعدد من دول العالم لكنه غير مستخدم في سورية مشيرة إلى أنهما اطلعتا على البرامج المماثلة ثم صممتا برنامجهما الخاص واختبرتاه على 200 صورة ماموغرام مأخوذة من قاعدة عالمية.

وعن اختيارها لفكرة المشروع الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي لفتت يوسف إلى أن خيارها جاء لكون سرطان الثدي هو السرطان الأول عند النساء محلياً وعالمياً والماموغرام وسيلة مهمة لتشخيصه في وقت مبكر.

رئيس الأطباء المقيمين بقسم التصوير الطبي والتشخيص الشعاعي في مشفى المواساة الدكتور “محمد المقبل” أكد أهمية وجود مثل هذه البرامج والتطبيقات لمساعدة طبيب الأشعة في قراءة الصورة وإعطاء نتيجة أكثر دقة وكشف الآفات في مراحل مبكرة حين يصعب على الطبيب رؤيتها مشيراً إلى وجود مثل هذه البرامج في العالم لكنها غير متوافرة محلياً رغم أهميتها وخاصة أن أجهزة الماموغرام لا تكون دائماً مواكبة لآخر التطورات.

هيلانة الهندي

انظر ايضاً

ابتكار نظام فرامل يعتمد على الذكاء الاصطناعي

روما-سانا كشفت شركة بريمبو المتخصصة في صنع المكابح عن إطلاقها نظام فرامل يعمل بالذكاء الإصطناعي. …