الشريط الإخباري

لوكاشينكو يكشف سيناريوهات عدة لتنفيذ المؤامرة الفاشلة لاغتياله

موسكو ومينسك-سانا

كشف الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو أن المتهمين في المؤامرة الفاشلة لاغتياله وتنفيذ انقلاب في البلاد والتي تم رصدها مؤخرا وضعوا سيناريوهات عدة لتحقيق غرضهم.

وذكرت وكالة (بيلتا) الحكومية البيلاروسية أن لوكاشينكو أشار في حديث للصحفيين إلى أن المتآمرين خططوا للتخلص منه في موكب احتفالات التاسع من أيار ولكن نظرا لصعوبة تنفيذ مثل هذه الخطة في بيلاروس “تخلوا عنها كفكرة أساسية”، لافتاً إلى أنه تم النظر بعد ذلك في الهجوم على موكب الرئاسة ولهذا الغرض قاموا بشراء قاذفات قنابل يدوية.

وبين لوكاشينكو أن هذا السيناريو فشل أيضاً نظرا لأن سيارات الموكب تسير بسرعة عالية لأسباب أمنية واحتمال الإصابة ضئيل للغاية، موضحاً أنه وفقا للسيناريو الثالث خطط المتآمرون لمهاجمة مقر إقامته خارج العاصمة بهدف تدمير المقر بمن فيه وتم تخصيص ملايين الدولارات لذلك.

وأضاف الرئيس البيلاروسي “رصدنا ذلك منذ وقت طويل”، مؤكدا أن العملية التي نفذت في العاصمة الروسية موسكو لمداهمة المتآمرين لم تكن عشوائية بل تم “تعقبهم خطوة بخطوة”.

ولفت لوكاشينكو إلى أن من أسباب كشف المؤامرة وجود ضابط مخابرات بيلاروسي بين مخططيها حيث لعب دور جنرال منشق مضيفاً “لقد كان عميلنا بينهم وأبلى بلاء حسنا وبفضله تمكنا من التحرك بوضوح”.

وكان لوكاشينكو كشف مؤخراً أن الولايات المتحدة هي من يقف وراء تخطيط وتنفيذ الاضطرابات في بلاده بينما يمتثل الأوروبيون لأوامرها في دعم هذه الاضطرابات.

يذكر أن الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية رفضت الاعتراف بنتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في التاسع من آب الماضي في بيلاروس وعمدت إلى فرض عقوبات عليها فيما نددت مينسك بهذه العقوبات مؤكدة أنها ترتقي إلى حد التدخل غير المشروع في شؤونها الداخلية.

انظر ايضاً

بيلاروس تسجل حجم صادرات قياسياً إلى روسيا

مينسك-سانا سجلت بيلاروس حجماً قياسياً من الصادرات إلى روسيا قبيل نهاية العام الحالي.