الشريط الأخباري

اكتشاف المدينة الذهبية المفقودة في الأقصر المصرية

القاهرة-سانا

اكتشفت البعثة الأثرية المصرية المدينة المفقودة تحت الرمال والتي كانت تسمى “صعود آتون” ويعود تاريخها إلى عهد الملك أمنحوتب الثالث واستمرت حتى عهد توت عنخ آمون أي منذ 3000 عام.

وقال رئيس البعثة الدكتور زاهي حواس “لدينا الكثير من المعلومات حول المقابر والمعابد ولكن هذه هي المرة الأولى التي نكتشف أسراراً عن حياة ملوك العصر الذهبي لمصر” مضيفاً إن العمل بدأ في هذه المنطقة للبحث عن المعبد الجنائزي الخاص بالملك توت عنخ آمون لأنه تم العثور على معبدين من قبل”.

وأكد حواس أن هذه هي أكبر مدينة على الإطلاق في مصر أسسها أحد أعظم حكام مصر وهو الملك “أمنحوتب الثالث” الملك التاسع من الأسرة الثامنة عشرة الذي حكم مصر من عام 1391 حتى 1353 ق م وشاركه ابنه ووريث العرش أمنحوتب الرابع أخناتون آخر ثماني سنوات من عهده.

وأضاف حواس إن هذه المدينة هي أكبر مستوطنة إدارية وصناعية في عصر الإمبراطورية المصرية على الضفة الغربية للأقصر حيث عثر فيها على منازل يصل ارتفاع بعض جدرانها إلى نحو 3 أمتار ومقسمة إلى شوارع وأحياء عدة.

بدورها قالت الدكتورة بيتسي بريان أستاذة علم المصريات بجامعة جونز هوبكنز الأمريكية إن اكتشاف هذه المدينة المفقودة هو ثاني اكتشاف أثري مهم بعد اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون.