الهيئة العامة للثروة السمكية والأحياء المائية.. تحضيرات لزراعة السدود بالإصبعيات السمكية

اللاذقية-سانا

تواصل الهيئة العامة للثروة السمكية والأحياء المائية تحضيراتها لزراعة السدود والسدات المائية بالإصبعيات السمكية بهدف زيادة المخزون السمكي ضمن المسطحات المائية.

وذكر مدير عام الهيئة الدكتور عبد اللطيف علي في تصريح لمراسلة سانا أن الهيئة تعمل على تطوير وحماية الثروة السمكية والأحياء المائية وإدارة وتنشيط الفعاليات المختلفة بهذا المجال وتخطط لإنتاج 5 ملايين إصبعية من كل الأنواع كارب ومشط بحيث ستتم زراعة 3 ملايين منها ضمن المسطحات المائية الكبيرة بوزن 1 إلى2 غ وهي من تفريخ هذا العام والباقي من الإصبعيات ستتم زراعتها في الأحواض السمكية التابعة للهيئة لتأمين احتياجات المزارع الأسرية والمربين أصحاب المزارع الخاصة ومستثمري السدود خلال عام 2021.

وأوضح علي أن الهدف من عملية استزراع السدود هو زيادة المخزون السمكي ضمن المسطحات المائية وبالتالي تأمين مصدر سمكي ومادي وغذائي للصيادين والمجتمع المحلي المحيط بهذه المسطحات وتقوم الهيئة باستزراع السدود الكبيرة والتي تزيد مساحتها على 500 هكتار كونها تترك مشاعاً للصيادين المحليين والذين يعتمدون عليها في الصيد وتأمين مصدر الدخل اللازم لهم.

وعن الإنتاج المتوقع قال مدير عام الهيئة إنه لا يمكن تقدير الإنتاج إنما يعتمد على عملية الصيد من قبل الصيادين المحليين المحيطين بكل مسطح مائي علماً أن إنتاج المسطحات المائية العذبة خلال عام 2020 بلغ 841 طناً.

صفاء علي

انظر ايضاً

إجراءات للحد من أضرار تسرب الفيول على سلامة الأسماك

اللاذقية-سانا اتخذت الهيئة العامة للثروة السمكية والأحياء المائية إجراءات منذ بداية تسرب الفيول إلى البحر …