الشريط الأخباري

يحدوهم الأمل والإصرار.. أهالي القريتين مصممون على بناء ما دمره الإرهاب

حمص-سانا

في دكانه الصغير بالحي الجنوبي لمدينة القريتين بريف حمص يرمي أبو محمد أثقال حياة أنهكت جسده ليكمل مشواره مع عائلة فقد بعض أفرادها على يد الإرهاب ويمضي بإصرار وعزيمة ليطوي سنوات من التهجير والمعاناة عاشها في مخيم الركبان.

يروي أبو محمد لمراسلة سانا وهو يرتب البضائع على رفوف محله كيف هجره الإرهابيون مع عائلته إلى مخيم الركبان بعد حرق منزله وتشريده سنوات فقد خلالها ابنتيه وعانى الويلات في خيم لا تقي حرارة الصيف ولا برودة الشتاء إلى جانب سوء التغذية والأمراض المزمنة ونقص الدواء وتلوث المياه ليعود إلى القريتين مع عودة الأمان إليها بعد تحريرها على يد بواسل الجيش العربي السوري ويفتح محله المتواضع ليكون مصدر رزقه.

ويقول محمد الدعفيس وهو أحد العائدين من مخيم الركبان هربا من الظروف السيئة: “عانينا خلال 4 سنوات في المخيم من الظروف الجوية السيئة وانعدام الرعاية الصحية والتدفئة فكنا نحرق مخلفات القمامة لنحصل على الدفء كما كنا نواجه نقص المياه بالاتجاه للشرب من تجمعات مياه الأمطار” مضيفاً منذ عودتنا للقريتين بدأنا بترميم المنزل وزراعة بعض الخضار الموسمية.

وفي ساحة السوق رصدت كاميرا سانا مظاهر الحركة التي استعادتها المحال التجارية ما عكس صوراً تنبض بالحياة وإصرار أبناء المدينة الذين عادوا لإحيائها مدركين أن لا كرامة لإنسان خارج وطنه ومنهم وليد اليسوف صاحب محل بيع خضار وفواكه الذي دعا الجميع إلى العودة لمنازلهم وأعمالهم كي تعود الحياة كما كانت بالقريتين.

ويرتجف صوت مطانس الدلول حين يستذكر لحظات اختطافه مع ولديه على يد تنظيم “داعش” الإرهابي وتدمير منزله ومحله المخصص بقص وتفصيل البلور مبيناً أنهم تعرضوا للاختطاف نحو 3 أشهر ونصف ذاقوا فيها مرارة الذل والخوف والجوع ومع عودة الأمان عادوا للقريتين وبدؤوا بترميم ما دمره الإرهاب.

وتشهد مدرسة الشهيد أحمد الصبرا إقبالاً جيداً للطالبات اللواتي عدن إلى القريتين برفقة أهاليهن حيث تقول بتول باكير من الصف الثاني الثانوي “أحلم بإكمال دراستي لأصبح طبيبة.. عشنا أياما صعبة لكننا عدنا إلى بيتنا وأهلنا ورفاقنا الذين نحبهم ونأمن بقربهم”.

وتشعر سارة عبد الكريم من الصف الثامن بالفخر والسعادة لعودتها إلى بيتها ولقائها برفاقها ومعلماتها وجيرانها بعد عودة الأمن والاستقرار للقريتين فيما دعت آية الدراوشة التي هجرها الإرهاب إلى حلب لمدة 4 سنوات الجميع للعودة إلى القريتين.

ودعت سارة البرات الأهالي للعودة قائلة: “القريتين لا يوجد أجمل منها” بينما عادت قمر القرم بالذاكرة إلى رحلة شقائها مع عائلتها في مخيم الركبان لتقول: “كانت معيشتنا صعبة.. الخيم كانت تطير مع كل عاصفة ولا يوجد طعام ولا أدوية” شاطرتها الرأي آية السلوم مؤكدة أنه لا مجال للمقارنة بين ما عانوه في المخيم وما يشعرون به اليوم من إحساس بالأمان والكرامة رغم التدمير الذي خلفه الإرهابيون.

وأكدت شهد العبد الله تصميمها على متابعة تعليمها وتعويض ما فاتها وتقول بكل إصرار: “القريتين جميلة وان شاء الله تعود أجمل” فيما لفتت مدرسة المعلوماتية بالمدرسة سهام الرويشدة إلى تصميم الطالبات على متابعة تعليمهن.

وبينت أمل الدراوشة مديرة المدرسة أن إقبال الطالبات يشهد تحسناً تدريجياً مع استمرار عودة الأهالي لافتة إلى أن تصميم أبناء القريتين على العودة لمنازلهم أسهم بتحسن وضع المدارس ومنوهة بتضحيات الجيش السوري التي أمنت عودتهم إلى حياتهم وأعمالهم.

وتقع مدينة القريتين في الريف الشرقي لحمص وتم تحريرها من تنظيم “داعش” الإرهابي بشكل كامل عام 2017 على يد أبطال الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوى المؤازرة.

رشا المحرز وصبا خير بيك