الشريط الأخباري

باحثون إسبان: العدوان الأمريكي على الأراضي السورية دعم للتنظيمات الإرهابية

مدريد-سانا

أكد الباحث الإسباني في الشؤون العسكرية مدير المعهد الجيوسياسي الاسباني خوان أنطونيو آغيلار أن العدوان الذي شنته القوات الأمريكية على مناطق في دير الزور على الحدود السورية العراقية يأتي في سياق أجندات المخطط الأمريكي الصهيوني الذي يستهدف دولاً في المنطقة.

وأوضح آغيلار في حديث لمراسل سانا في مدريد عبر الايميل أن هذا الاعتداء كشف في وقت مبكر عن الوجه الحقيقي لإدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن كما يدل على أنه مهما تعاقبت الحكومات والإدارات الأمريكية فإن القاسم المشترك بينها والأولوية لها هي دعم الكيان الصهيوني وحمايته مع مخططاته.

وأدان آغيلار الوجود العسكري الأمريكي غير الشرعي في الأراضي السورية ودعم واشنطن للتنظيمات الإرهابية وميليشيا “قسد” التي تساعدها في سرقة ونهب النفط والثروات السورية وترهيب الأهالي كما أدان وجود قوات النظام التركي في شمال سورية.

من جانبه استنكر الباحث في الشأن السوري ورئيس الجبهة الأوروبية للتضامن مع سورية في إسبانيا كارلوس باث بشدة العدوان الأمريكي على الأراضي السورية مبينا أن هذا العمل انتهاك صارخ لمواثيق وأسس القانون الدولي.

وأكد باث أن ما قامت به الولايات المتحدة على الحدود السورية العراقية دليل آخر على الدعم الأمريكي الواضح والعلني للتنظيمات الإرهابية في تلك المنطقة مشيرا إلى أن هذا العدوان هو رسالة إلى المجتمع الدولي مفادها بأن الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاءها يحاولون إطالة الأزمة في سورية إلى أقصى حد ممكن من أجل الحفاظ على مصالح “إسرائيل” داعياً إلى إخراج جميع القوات الأجنبية التي تتواجد بشكل غير شرعي على الأراضي السورية.