توثيق التراث في حمص القديمة

حمص-سانا

حفظ التراث الثقافي المادي واللا مادي وتوثيقه في مدينة حمص القديمة كان محور عمل مجموعة من المختصين والخبراء ومتطوعين من المجتمع المحلي الذين انطلقوا في أحياء المدينة على مدى عشرة أيام لتوثيق وتصوير ما شاهدوه وذلك في إطار ورشة عمل نظمتها مؤسسة تراثنا.

الورشة التي اختتمت أمس ناقشت أيضاً مواضيع تتعلق بتنمية الوعي المجتمعي بأهمية الحفاظ على التراث الثقافي والسياحة التراثية والتدعيم الإسعافي لحماية المواقع الأثرية والحرف التقليدية.

المهندسة لمى العبود مديرة المؤسسة بحمص بينت لـ سانا سياحة ومجتمع أن المشاركين قاموا بجولة في أحياء حمص القديمة ورصدوا أهم المعالم الأثرية والسياحية والواقع الحالي لها لوضع الخطط للتدعيم الإسعافي لعدد من المباني الأثرية.

بدورها أشارت المهندسة مرح مرعي من جامعة البعث إلى أن الورشة ضمت متطوعين من المجتمع الأهلي إضافة إلى خبرات من عدد من الجهات الحكومية موضحة أنه تم إلقاء الضوء من قبل عدد من المتخصصين حول تاريخ حمص ومفاهيم السياحة الريفية والتراثية وبناء قدرات المجتمع بحفظ التراث إضافة إلى توزيع المشاركين عبر مسارات غطت أحياء حمص القديمة ووثقوا آثارها عبر التصوير الضوئي والمخططات الهندسية.

وأشهرت مؤسسة تراثنا في كانون الأول العام 2019 بهدف إحياء عمارة مدينة حمص القديمة وهي مؤسسة أهلية غير ربحية تعمل في إطار إدارة مخاطر التراث وبناء القدرات في مجال إسعاف التراث الثقافي في أوقات الأزمات ورفع الوعي بأهمية إحياء التراث الثقافي السوري بكل مكوناته.

تمام الحسن

انظر ايضاً

رواية رصاص في حمص القديمة لعيسى إسماعيل تترجم للغة الروسية

دمشق-سانا اختار القسم الثقافي في مركز التنسيق الروسي رواية “رصاص في حمص القديمة” للأديب عيسى …