الأمم المتحدة تحذر من كارثة وشيكة بعد تصنيف 2020 ضمن الأعوام الأشد حرارة بالتاريخ

نيويورك-سانا

حذرت الأمم المتحدة من أن العالم قد يشهد كارثة كبرى في القرن الـ21 بعد أن أصبح عام 2020 من السنوات الأشد حرارة في تاريخ البشرية.

وقالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة كما ذكر موقع روسيا اليوم.. إن “عام 2020 كان بين أحر ثلاث سنوات بالإضافة إلى 2016 و2019 منذ بدء تسجيل الأرصاد الجوية قبل 140 عاماً” موضحة أن الفارق بينها ضئيل جداً.

ووصل متوسط درجة الحرارة في عام 2020 حسب بيانات المنظمة الأممية زهاء 14.9 درجة مئوية ما يتجاوز مستوى ما قبل العصر الصناعي 1850 إلى 1900 بمقدار 1.2 درجة.

ولفتت المنظمة إلى أن العقد بين عامي 2011 و2020 كان الأشد حرارة على الإطلاق فيما أصبحت السنوات الست الأخيرة منذ عام 2015 الأعلى حرارة في التاريخ فيما أظهرت الإحصاءات أن كل عقد منذ ثمانينيات القرن الماضي تجاوز السابق حرارة.

ووصف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس هذه الإحصاءات بأنها تمثل “مؤشراً صارخا آخر على استمرار تغير المناخ دون هوادة” حذراً من أن هذه الظاهرة “تدمر الحياة وسبل العيش في العالم”.

وكان برنامج الأمم المتحدة للبيئة دعا أمس دول العالم إلى توسيع نطاق عملها للتكيف مع الواقع المناخي الجديد لتجنب تكبد تكاليف وخسائر باهظة وذلك مع اشتداد آثار ارتفاع درجات الحرارة والتغير المناخي.

انظر ايضاً

مفوضة حقوق الإنسان تطالب النظام السعودي باحترام حرية التعبير

جنيف-سانا دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليه النظام السعودي إلى احترام حرية …