حملة تشجير في قرية عسيلة بريف حمص

حمص-سانا

نفذت مديرية زراعة حمص بالتعاون مع مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل اليوم حملة تشجير في أراضي قرية عسيلة بمنطقة الرستن في ريف حمص الشمالي التي تعرضت للتخريب على أيدي التنظيمات الإرهابية التي اقتلعت الأشجار.

وأشار المهندس طريف منصور معاون مدير زراعة حمص إلى أنه تتم خلال الحملة إعادة الغطاء النباتي لنحو ستة آلاف دونم بالصنوبر الحلبي وبعض الغراس المناسبة للبيئة بهمة أبناء سورية ومتطوعي عدد من الجمعيات الأهلية.

من جهته لفت المهندس زياد فندي رئيس دائرة الحراج في مديرية زراعة حمص إلى أن الدائرة وضعت موقع عسيلة الحراجي في الخطة لإعادة زراعة الأشجار الحراجية حيث تبلغ المساحة المزروعة اليوم 25 دونماً من أصل ستة آلاف دونم وتم غرس 1400 غرسة من الصنوبر الحلبي واللوز.

وأشارت مديرة الشؤون الاجتماعية والعمل المهندسة سمر السباعي إلى مشاركة عدد من الجمعيات الأهلية في الحملة لإعادة الغطاء الأخضر مؤكدة أهمية دور الشباب المتطوع والمجتمع المحلي في إعادة إحياء الغابات.

الدكتور ماجد شربك رئيس مجلس إدارة جمعية البر والخدمات الاجتماعية بحمص نوه بأهمية المساهمة من قبل الشباب المتطوع بغرس الأشجار بأكثر من موقع بعد الحرائق والتعديات التي طالت الكثير من الغطاء النباتي وذلك بهدف إعادة الحياة للأشجار والغابات.

بولص قسيس رئيس مؤسسة التطوير للبيئة بحمص لفت إلى العمل على النهوض بالواقع البيئي وتنفيذ العديد من حملات التشجير بالمحافظة لتحقيق أهداف المؤسسة في المحافظة على البيئة وتنميتها وتطويرها.

وأعرب كل من لينا الكيال ولين دراق السباعي وابراهيم المحرز عن اعتزازهم بالمساهمة في التشجير انطلاقاً من واجبهم الوطني وإيمانهم بدور الشباب ومساهمته الفاعلة في إحياء الغابات وزيادة المساحات الخضراء.

تمام الحسن

انظر ايضاً

ورشة عمل في مدينة القامشلي للتوعية بمخاطر مخلفات الحرب

الحسكة-سانا أقامت مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل في محافظة الحسكة بالتعاون مع منظمة اليونيسيف اليوم ورشة …