الشريط الأخباري

ورشة عمل عن بعد بين دمشق وموسكو لتعزيز مهارات تعليم اللغة الروسية-فيديو

دمشق-سانا

أقام المركز الثقافي الروسي بدمشق اليوم بالتعاون مع جامعة موسكو الحكومية ورشة عمل عن طريق الاتصال المرئي عبر برنامج “زوم” بهدف تأهيل وتنمية مهارات معلمي وأساتذة اللغة الروسية في وزارتي التربية والتعليم العالي والبحث العلمي.

مدير المركز الثقافي الروسي نيكولاي سيخوف أوضح في تصريح لمندوبة سانا أن الورشة التي تضم 51 شخصا تهدف إلى تعليم مبادئ وقواعد تعليم اللغة الروسية وتبادل الخبرات بين أستاذة الجامعات في دمشق وموسكو وأساتذة بعض المدارس التي تدرس الروسية كلغة ثانية والتعريف بطرق وأساليب حديثة متطورة لتعليمها لافتا إلى أن هذه الورشة ستكون بشكل دوري ومجاني لمختلف المستويات والشرائح من المعلمين وستوفر جامعة موسكو الكتب والمناهج اللازمة لها.

وأشار سيخوف إلى رغبة الجامعات الروسية بتعلم اللغة العربية حيث يتم العمل على التنسيق مع الجامعات السورية لتوقيع اتفاقيات عملية وتبادل اكاديمي بين الطرفين في هذا الجانب إضافة إلى زيارة سورية من قبل طلبة روسيين لدراسة اللغة العربية والقيام ببعض الأعمال التطوعية.

رئيس قسم اللغة الروسية في جامعة دمشق الدكتور هيثم محمود أكد بدوره أهمية المشاركة في الورشة لدورها في إعادة تأهيل الكوادر التدريسية في اللغة الروسية والاطلاع على آلية وطرق التدريس الحديثة وإعداد الكوادر اللازمة لرفد وزارة التربية بالمتخصصين ليتم تعليمها في المدارس.

من جهته الموجه الأول في وزارة التربية المهندس باسم الطويل لفت إلى أن عددا من مدرسي اللغة الروسية في مدارس دمشق وريفها والقنيطرة شاركوا فيها لمواكبة تطور علوم اللغة ورفع سوية تعلم اللغة الروسية في سورية مشيرا إلى محدودية أعداد الكادر التدريسي للغة الروسية كلغة أجنبية ثانية اختيارية بين الفرنسي والروسي يبدأ تدريسها من الصف السابع وحتى الثاني الثانوي.

مديرة المركز الروسي في جامعة دمشق والمنسقة بين وزارتي التربية الروسية والسورية سبيتلانا روديغينا أوضحت أن اللغة الروسية دخلت إلى المدارس منذ عام 2014 بـ 2000 طالب ووصل عددهم اليوم إلى 30 ألف طالب و182 أستاذا للغة في أكثر من 206 مدارس تدرس اللغة الروسية كلغة ثانية.

بدورها هيلانة الوادي مدرسة بالقسم الروسي بجامعة دمشق أعربت عن سعادتها بالمشاركة لأهمية الورشة في رفد الخبرات وتعزيز المهارات لمواكبة العملية التعليمية فيما أكد الدكتور سليمان زيدية أستاذ اللغة الروسية وادابها في جامعة دمشق أهمية الاهتمام والتشجيع للذين يريدون دراسة اللغة الروسية في سورية لكونها اللغة الثالثة في العالم من حيث الأهمية والعلم وهي لغة كبار الكتاب والأدباء والعلماء.

مها الأطرش

انظر ايضاً

موسكو: واشنطن تقوم بألعاب من خلف الكواليس

موسكو-سانا أكد كونستانتين غافريلوف رئيس الوفد الروسي في محادثات فيينا حول الأمن العسكري أن موسكو …