الشريط الأخباري

100 شركة وطنية في مهرجان (صنع في سورية) بصالة تشرين في البرامكة بدمشق

دمشق-سانا

بمشاركة نحو 100 شركة صناعية وطنية من مختلف القطاعات انطلقت مساء اليوم في صالة مدينة تشرين الرياضية في البرامكة بدمشق فعاليات مهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية” في دورته الثالثة بعد المئة الذي تنظمه غرفة صناعة
دمشق وريفها.
وتعرض الشركات المشاركة أكثر من 7 آلاف صنف من المنظفات والمواد الغذائية والمواد التحويلية من محارم وقرطاسية وألبسة مدرسية.
وفي تصريحات للصحفيين أكد معاون وزير الصناعة المهندس بشار زغلولة أن المهرجان مساهمة إيجابية في كسر حلقة الوساطة بين المنتج والمستهلك وهو فرصة لتحقيق التنافس بين الشركات المنتجة ما ينعكس إيجاباً على انخفاض الأسعار والترويج للمنتج السوري إلى جانب كونه تأكيداً على دور القطاع الخاص الصناعي كشريك استراتيجي في التنمية الصناعية والإنتاج وتأمين السلع الأساسية للمواطنين بأسعار مخفضة وتحديداً في القسم الخاص بمستلزمات المدارس من قرطاسية وملابس وحقائب.
بدوره أشار عضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها محمد أكرم الحلاق إلى أهمية هذه الدورة من المهرجان لتزامنها مع موسم العودة إلى المدراس حيث تضمنت تشكيلات واسعة من المستلزمات كالقرطاسية والأدوات المدرسية بأسعار أقل من السوق بنحو 30 بالمئة إضافة إلى مشاركة الشركات الغذائية والسورية للتجارة التي تعرض منتجات غذائية بأسعار أقل من السوق بنحو 25 بالمئة.
من جانبه بين رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان طلال قلعه جي أن الشركات المشاركة في المهرجان الذي سيستمر لغاية الـ 24 من الشهر الجاري تقدم منتجات متنوعة غذائية ومنظفات وألبسة الى جانب تشكيلة سلعية تلبي حاجات الأسرة وصناعات يدوية متميزة لافتاً إلى أن المهرجان سيقدم كما في كل دورة لأسر الشهداء قسائم شراء مجانية خلال أيام المهرجان إضافة إلى العروض والهدايا من الشركات المشاركة.
عدد من أصحاب الشركات المشاركة بالمهرجان أكدوا أنهم باتوا ينتظرون إقامة المهرجان بهدف التعريف بمنتجاتهم وجذب زبائن جدد.
وأشارت إيناس الخيمي من إحدى شركات المنتجات الغذائية بأن الشركة قدمت عروضاً خاصة على منتجاتها التي تتضمن البسكويت والشوكولاتة السائلة مع الهدايا من القرطاسية خاصة مع فترة افتتاح المدارس حيث تصل الحسومات إلى 25 بالمئة بينما أكد ياسين تباع مدير مبيعات إحدى شركات المعكرونة أن الهدف من المشاركة هو الوصول إلى المستهلك مباشرة وتقديم المنتج بأسعار مناسبة.
عادل قطيش الذي يبيع المنتجات الغذائية المصنعة منزلياً لفت إلى أهمية المشاركة للتعريف بمنتجاته التي تخلو من أي مواد حافظة من خلال عرض تشكيلة من “زبيب العنب والمكدوس والكشك وماء الورد” مبيناً أن البيع يتم بسعر التكلفة أما عمار سكافي “صاحب شركة غذائية” فبين أنه يشارك بشكل دائم في المهرجان كونه نافذة مهمة للترويج لمنتجات الشركة والتواصل مع المستهلك بشكل مباشر ليستفيد من العروض التي تطرح بالمهرجان بتخفيضات تصل إلى 50 بالمئة.
صاحب شركة لصناعة حقائب المدارس وحقائب سفرية هو محمد عرقسوسي أشار إلى أن شركته تقدم منتجات تتميز بجودة عالية بأسعار تنافسية حيث يتم تقديم تخفيضات بنحو 35 بالمئة على الحقائب المدرسية لافتاً إلى أنه لمس ومنذ اليوم الأول إقبالاً جيداً على المهرجان.
عدد من المواطنين أشاروا إلى أن المهرجان بأسعاره التشجيعية يتيح للمواطن فرصة لشراء حاجياته الأساسية بشكل كامل حسب جودي التي تقصد المهرجان لأول مرة واعتبرت أن الأسعار مقبولة وأقل من الأسواق بينما لفتت آلاء الدمشقي إلى أنها قصدت المهرجان برفقة أبنائها لشراء القرطاسية واحتياجاتها من منتجات غذائية كون أسعارها أقل من الأسواق.

رحاب علي وهيلانة الهندي

انظر ايضاً

إيران تحرز تقدماً في علاج كورونا باستخدام الخلايا الجذعية

طهران-سانا أعلن مرتضى ضرابي رئيس بنك الدم رويان الإيراني عن إحراز تقدم في علاج مرضى …