مجلس النواب الليبي يعلن عن 4 ثوابت تسبق مشاركته بأي حوار لحل الأزمة

طرابلس-سانا

أعلن مجلس النواب الليبي عن أربعة ثوابت تسبق مشاركته في أي حوار يهدف لحل الأزمة الليبية الراهنة التي أكد أنه ليس طرفا فيها.

واشترط مجلس النواب في بيان له امس علمه المسبق بأي طرف سيشارك في الحوار الذي دعا إليه برناردينو ليون المبعوث الخاص للامم المتحدة إلى ليبيا مع الاحتفاظ بحقه في رفض أي شخصية كانت سببا في نشوب الأزمة.

وأكد المجلس ضرورة حل كل التشكيلات المسلحة الخارجة عن الشرعية وعدم اعتبارها طرفا في الحوار وأن الجيش الوطني هو المؤسسة العسكرية الشرعية في البلاد والوحيدة التي تعمل تحت مظلة رئاسة الأركان ومجلس النواب الليبي.

ودعا المجلس في بيانه الى الحوار الهادف والبناء الذي يقود إلى حل الأزمة الليبية الراهنة والتي لم يكن طرفا فيها مؤكدا أنه السلطة الشرعية الوحيدة للشعب الليبي ومن حقه معرفة أطراف الحوار مسبقا واختيار ممثليه وانه يصر على علنية بنود الحوار وإطاره الزمني.

وفي بيان آخر أعلنت ما تسمى قوات /فجر ليبيا/ عن أربعة شروط مقابل مشاركتها في الحوار الذي ترعاه بعثة الأمم المتحدة لدعم ليبيا /يونسميل/ والمقرر في التاسع من الشهر الجاري.

وذكرت /فجر ليبيا/ أنها لا تعترض على الحوار شريطة احترام حكم الدائرة الدستورية للمحكمة العليا القاضي بإلغاء البرلمان الجديد والإبقاء على حكومة الإنقاذ التي يقودها رئيس الوزراء عمر الحاسي والمنبثقة عن المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته وعدم إلغاء قانون العزل السياسي ودمج المجموعات المسلحة لها كنواة للجيش الليبي.

وكان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بيرناردينو ليون دعا في وقت سابق إلى جولة جديدة من المفاوضات الليبية في التاسع من الشهر الجاري بمشاركة السياسيين الليبيين وصناع القرار.

وأدت الخلافات العميقة والصراعات السياسية في ليبيا إلى فوضى عامة مع وجود برلمانين وحكومتين مختلفتين إحداهما في الجزء الغربي للبلاد والأخرى في جزئها الشرقي.

وفشلت عدة حكومات انتقالية في احتواء الفوضى والفراغ الذي خلفه غزو حلف الناتو لليبيا عام 2011.

انظر ايضاً

98 مرشحاً للانتخابات الرئاسية في ليبيا

طرابلس-سانا أغلقت المفوضية الليبية للانتخابات اليوم باب الترشح للانتخابات الرئاسية في ليبيا معلنة تقدم 98 …