الشريط الأخباري

زيادة الإقبال على زراعة محصولي القمح والشعير بالحسكة.. والفلاحون يطالبون بتأمين الأسمدة

الحسكة-سانا

تشهد زراعة محصولي القمح والشعير إقبالاً متزايداً من قبل فلاحي محافظة الحسكة والتي بدأت مطلع الشهر الماضي وتستمر حتى نهاية الشهر الحالي ويتوقع أن تبلغ خلال الفترة القادمة الخطة الموضوعة فيما تتدنى نسب تنفيذ زراعة القمح المروي بسبب عدم توفر مستلزمات الإنتاج كالوقود والسماد وأدوية مكافحة الأعشاب الضارة إضافة إلى ارتفاع أجور اليد العاملة.

مدير الزراعة المهندس رجب سلامة أوضح في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية أن المساحة المزروعة بالقمح والشعير المروي والبعل قاربت 400 ألف هكتار موزعة في مختلف مناطق الاستقرار الزراعي في ظل استمرار عمليات الزراعة طيلة الشهر الحالي لافتاً إلى أن نسب التنفيذ جيدة بالنسبة لمحصول الشعير إذ تراوحت بين 60 و70 بالمئة فيما لا تزال نسب تنفيذ القمح متدنية وتراوحت بين 25 بالمئة للبعل و10 بالمئة للمروي.

من جهتهم عزا عدد من الفلاحين قلة الإقبال على زراعة القمح المروي الذي يعد المحصول الاستراتيجي الأهم الى توقف المصارف الزراعية عن تمويلهم وعدم توفر مستلزمات الإنتاج الزراعي وطالبوا بتوفير مادة السماد بشكل مباشر إضافة إلى تأمين المبيدات الزراعية للأعشاب الضارة.

وبين مدير المصرف الزراعي بالحسكة خضر الحسو أن عمليات تمويل الفلاحين متوقفة بقرار من اللجنة الزراعية الفرعية في بعض المناطق غير الآمنة.

ولفت الحسو إلى أن عدم تأمين كميات كافية من السماد يعود لصعوبة نقلها من المحافظات إلى الحسكة نتيجة مرورها بمناطق غير آمنة.

من جهته بين رئيس دائرة الإنتاج النباتي في مديرية الزراعة المهندس جلال بلال أنه بإمكان فلاحي محافظة الحسكة شراء مادة السماد الزراعي من المصارف الزراعية بمحافظة دير الزور وذلك للمساحات المرخصة ووفق التنظيم الزراعي ونقلها على مسؤولية الفلاح لافتاً إلى أن المديرية توفر بعض أصناف أدوية مكافحة الأعشاب الضارة ولا سيما عشبة الباذنجان البري فيما يقوم الفلاحون بتأمين البعض الآخر من السوق المحلية.

وأوضح مدير فرع مؤسسة إكثار البذار المهندس عايد الحسين أن مادة بذار القمح والشعير متوفرة لدى فلاحي المحافظة نتيجة الموسم الجيد الذي سجلته المحافظة العام الماضي حيث قام الفلاحون بتخزين جزء من إنتاجهم كبذار يقومون بزراعتها من جديد كما يوفر فرع المؤسسة العامة لإكثار البذار في الحسكة مادة البذار المحسنة والمعقمة بشكل مباشر للفلاحين الراغبين بالشراء وبسعر 200 ليرة سورية لكيلوغرام القمح و145 ليرة لكيلوغرام الشعير.

يشار إلى أن المساحة التي تمت زراعتها بمحصولي القمح والشعير في محافظة الحسكة خلال الموسم الماضي بلغت 913 ألف هكتار فيما تصل المساحة المخطط زراعتها هذا العام إلى نحو مليون هكتار.

نزار حسن

نشرة سانا الاقتصادية

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency 

انظر ايضاً

بدء زراعة القمح والشعير والعمل جارٍ لتأمين كامل مستلزمات الإنتاج

دمشق-سانا بين رئيس مكتب الشؤون الزراعية في الاتحاد العام للفلاحين محمد الخليف أنه يجري العمل …